المستخدم هو ناقل العدوى الحقيقي

إذا كانت وزارة الاقتصاد الفرنسية معرضة للهجوم ، فماذا عني؟

براغ ، جمهورية التشيك ، 10 آذار / مارس 2011 – لدى مستخدمي الأجهزة الحاسبة سبب للاهتمام بالهجمات الالكترونية الأخيرة ، ولكن لأسباب مختلفة عما كان يعتقد. الهجوم على وزارة الاقتصاد الفرنسية - كان متعلقاً باجتماع مجموعة العشرين - كان الجهد يستهدف توزيع بريد إلكتروني يحتوي على حصان طروادة لإرساله إلى موظفي الوزارة.

كما ترتبت على هجمتين آخرتين التي لاقت متابعة إعلامية. إتش بي جراي فيديرال ، وهي شركة أمنية مقرها الولايات المتحدة ، وحسابات بريد جوجل التي اخترقت من قبل مجموعة مجهولة ورسائل البريد الإلكتروني التي وزعت عبر الانترنت. دودة ستوكسنت ، نشرت دودة متطورة في المقام الأول عن طريق ذاكرة وميضيه يو إس بي ، استهدفت المنشآت النووية الايرانية.

بوضع هذه الهجمات معاً، فهناك ثلاث نقاط رئيسية يمكن استخلاصها.

  1. المستخدمون هم ناقلي العدوى الحقيقيين.
  2. يمكن اختراق الأمن.
  3. تمثل الذاكرة الوميضية يو إس بي خطراً أمنياً.

الأخبار الجيدة بالنسبة للمستهلكين هي أنه ليس من المرجح أن يستهدف شخص ما قاعدة البيانات الخاصة بهم على وجه التحديد. النقطة الرئيسية للهجمات، مصممة على نقاط الضعف ، و تتطلب موارد كبيرة من جانب المهاجمين. ولكن ، فإنه يجب على المستهلكين حماية أنفسهم من ناقلات العدوى الأكثر شيوعا - بما في ذلك أنفسهم.

هنا كيف نفعل ذلك.

  1. فكر قبل النقر. يجب فحص مرفقات البريد الإلكتروني، حتى لو كانت تأتي من صديق. الخدعة يمكن أن تكون أكثر فعالية من القوة عندما يتعلق الأمر ببرنامج خبيث مخادع. قدم مختبر الفيروسات بأفاست! تقريراً بأن 0.5 بالمئة من جميع الإصابات تأتي عن طريق عميل البريد الإلكتروني، و النسبة الأكبر تأتي من خلال خدمات البريد الإلكتروني التي تستند على الويب.
  2. الإبقاء على دفاعاتك شغالة . فمن الضروري أن يكون هناك درع للبريد الالكتروني و درع للويب/ للبرامج النصية المنبثقة في برنامج مضاد الفيروسات الذي تستخدمه حيث أن معظم البرمجيات الخبيثة لا يمكن تحديدها بصرياً.
  3. تعطيل وظيفة التشغيل التلقائي بالذاكرة الوميضية يو إس بي. لقد وضع هذا في آخر تحديث من مايكروسوفت كخيار. البرمجيات الخبيثة تستهدف وظيفة التشغيل التلقائي الأمر الذي يجعل النسبة حوالي واحد من كل ثمانية إصابات وفقاً مختبر الفيروسات بأفاست!.
  4. فحص تلك الذاكرة الوميضية. يجب أن يكون لدى برنامج مضاد الفيروسات الذي تستخدمه خاصية الفحص تلقائياً عند توصيل أجهزة الذاكرة المحمولة مثل الذاكرة الوميضية يو إس بي.

عندما تكون بعيداً عن استهداف القراصنة أقل من اجتماع قمة العشرين ، فإن تفاصيلك الشخصية والمالية ستكون بأمان. تأكد من أن برنامج مضاد الفيروسات الذي تستخدمه مشغل و محدث دائماً. حيث أن القراصنة يقوموا على تطوير تقنياتهم، ، فإنه من الضروري أن نتذكر أن: المستخدمين هم ناقلي العدوى الحقيقيين.

إن المتصفح الذي تستخدمه قديم.

1. في 8 نيسان/أبريل 2014، مايكروسوفت ستوقف دعم المتصفح إنترنت إكسبلورر الذي يعمل على نظام التشغيل ويندوز إكس بي. هذا سيضع جهازك الحاسب و بياناتك، مثل تفاصيل بطاقة الائتمان و الخدمات المصرفية عبر الإنترنت الخاصة بك، في أكبر خطر للمتسللين والبرامج الخبيثة.

2. هناك عدة بدائل متصفح موجودة، لكن هنا في أفاست نوصي باستخدام كروم، كما نجده أفضل الخيارات الأمنية المتاحة.